مرحبا بك


الرئيسية مشوار الحضري جدول المباريات
  • مباريات ودية
  • كأس العالم
  • الدوري المصري
  • كأس مصر
  • كاس الكونفدرالية
  • دورى ابطال افريقيا
  • تصفيات الامم الافريقية
  • الاندية الاخبار فيديوهات الشروط واﻻحكام

    والدة الحضري: رافع راسي دايماً.. وقالي هنشرف مصر


    14-يونيو-2018


    ربنا يكرمك يا عصام ياللي رافع راسي دايماً».. بهذه الكلمات بدأت «الحاجة فتحية»، والدة عصام الحضري، حارس مرمى المنتخب الوطني الأول، حديثها عن نجلها الذي اقترب من أن يكون أكبر لاعب سناً يشارك في تاريخ كأس العالم، حال حراسته عرين «الفراعنة» أمام أورجواي، اليوم الجمعة. وأضافت «الحاجة فتحية»: «فخورة إن كل العالم بيتكلم عن ابني عصام، اللي دايما رافع راسي وسط الناس ومفرحني»، مشيرة إلى أنه اتصل بها هاتفياً قبل سفره مع المنتخب إلى روسيا، طالباً منها الدعاء له ولكل زملاءه. وكشفت أن «السد العالي» قال لها في هذا الاتصال الهاتفي: «ما تخافيش على المنتخب، أنا مش عايز أى حاجة إلا دعوة منك يا ست الكل، عشان دى آخر مشاركة دولية ليا، وأتمنى أختم تاريخى بشكل يليق، عشان أكون دايما رافع رأسك زى ما بتطلبى منى». وردت عليه والدته: «إن شاء الله ربنا هيوفقكم، كلكم رجالة، وأنا ابنى راجل وعارف يعنى إيه مسؤولية، ودى مش أول مرة يا عصام ترفع راسي.. ما ترجعش إلا وأنت رافع راس المصريين، نفسي تفرح مصر كلها، لأن الناس بجد نفسها تفرح»، حسب قولها. وتابعت: «الحضري أدي التليفون لواحد من زملائه اللاعبين -مش عارفه اسمه إيه-، فقالي: ادعيلنا يا أمى إننا نفرح المصريين، فقلت له: إن شاء لله هترجعوا مجبورين الخاطر ومفرحين المصريين، أنتم أبطالنا». واستكملت: «بمجرد ما أغلقت الهاتف، أحسست بيقين بأن عصام وزملاءه سيشرفون مصر، وسنفرح جميعا، واتصلت بأبناءه في القاهرة وقلت لهم أبوكم بطل وسيرفع رأسكم ورأس مصر.. ادعو له». وذكرت أن كرة القدم تجرى في عروق «الحضري» منذ الصغر، فكثيرا ما كان يتأخر عن المجيء للمنزل، فيذهب شقيقة الأكبر «أسامة» للبحث عنه، فيجده في فناء المدرسة يلعب مع أصدقائه. وأضافت: «عندما وصل لسن العاشرة أصبح يلعب داخل مركز الشباب والساحات الشعبية»، معربة عن سعادتها بتربيته على «حسن الخلق وحب الناس، والاعتماد على النفس»، مختتمة: «كنت دائما أدعو له: ربنا يحبب فيك خلقه، لحد ما حبب فيه 100 مليون مصري». وكشف محمد الحضرى، شقيق «عصام»، أن آخر اتصال هاتفي بينهما كانت بعد مباراة بلجيكا الودية، مضيفاً: «روحه المعنوية مرتفعه جدا، وعنده إصرار شديد على الفوز ورفع راس مصر، وقال لي: هنفوز يا محمد وهنرجع رافعين اسم مصر عاليا». وأضاف ناقلاً ما قاله «الحضري»: «ياريت الشعب المصرى ما يخافش على المنتخب بتاعه، عندنا لاعيبة لهم أسماؤهم على مستوى العالم، وبيعرفوا يعملوا نتائج كبيرة، ويحققوا اللى ما حدش يتوقعه، وإن شاء الله هنكون مفاجأة المونديال، وهنشرف مصر». وأعرب عن تمنياته بأن يحقق شقيقه رقما قياسيا عالميا يليق بتاريخه، والعطاء الذى قدمه طوال عمره

    الكلمات المتعلقة